رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

غدًا.. تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني بحضور 80 شخصية

الخميس 21/أكتوبر/2021 - 05:56 م
كشكول
طباعة
Advertisements
تتجه الأنظار، غدًا، إلى مدينة أبوسمبل جنوب أسوان؛ لمشاهدة ظاهرة تعامد أشعة الشمس على وجه رمسيس الثاني في معبده الكبير بمدينة أبوسمبل، لتعلن عن بداية موسم الزراعة عند القدماء المصريين في ظاهرة فلكية نادرة تحدث مرتين سنويًا، في يومي 22 أكتوبر و22 فبراير.

ويرتبط تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني بمعبد أبوسمبل، بمناسبة مهمة لدى المصري القديم وهي الاحتفال بموسم الحصاد، أما المرة الثانية لحدوث الظاهرة في 22 فبراير الاحتفال الفيضان والزراعة. 

وتحدث ظاهرة تعامد الشمس العالمية والفريد من نوعها كالتالي يتعامد شعاع الشمس على تمثال الملك رمسيس الثانى وتماثيل الإلهة (آمون ورع حور وبيتاح)، ثم تخترق صالات معبد رمسيس الثانى. 

وتعد هذه المعجزة الفلكية كانت لاعتقاد المصريين القدماء بوجود علاقة بين الملك رمسيس الثانى والالهه "رع" إله الشمس عند قدماء المصريين.

وسبق ظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني العديد من الاحتفالات التي نظمها قصر ثقافة أسوان بجانب العديد من الاستعدادات التي أجرتها آثار أسوان والنوبة، بالتنسيق مع الوحدة المحلية لمدينة أبو سمبل، إضافة إلى احتفالات المركز الثقافي الإفريقي بالظاهرة العالمية. 

وأعلن د.عبدالمنعم سعيد، مدير عام منطقة آثار أسوان والنوبة، أن منطقة آثار أسوان أنهت استعداداتها بـ١٠٠٪ لاستقبال ظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني بمعبده، وأصبح معبدي أبوسمبل والمدينة بأكملها على أتم استعداد لاستقبال الحدث العالمي والضيوف والزائرين لمشاهدة الظاهرة الفريدة من نوعها. 
Advertisements
Advertisements