رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

مفتي الجمهورية: الثواب في رمضان مرتبط بأداء العبادات على أكمل وجه

الإثنين 03/مايو/2021 - 07:57 م
كشكول
حسن المنياوى
طباعة
Advertisements
قال الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، إن أفضل ما يتقرب المسلم به إلى الله تعالى في هذا الشهر الفضيل يكون بالمحافظة التامة على إقامة الفرائض والواجبات المطلوبة منه؛ كالصلوات الخمس على أوقاتها، والزكاة، وبر الوالدين، وصلة الأرحام؛ خاصة الأقرب فالأقرب، وأداء مهام العمل وإتقان الكسب، مع مراعاة شروط كل عبادةٍ وآدابها حتى تقع صحيحةً وتلقى القبول والرضا وجزيل المثوبة.

وتابع المفتي، لأن ذلك يُعَدُّ من أحب الأعمال إلى الله تعالى وأشد تقربًا؛ كما في قولِه صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربِّه تعالى: «ما تقرب إليَّ عبدي بشيءٍ أَحب إلي مما افترضتُ عليه، وما يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه".

وأضاف مفتي الجمهورية، أن هناك صيامًا غير صيام الفرض، وهو صيام التطوع، فهو من الأعمال الصالحة التي ينبغي على المسلم أن يحرص على التزود فيها من الطاعة؛ لأن الإنسان في مسيرة حياته يحتاج إلى أن يتزود شيئًا فشيئًا من الأنوار الربانية بفعل الطاعات والتقرب إلى الله في الأيام والليالي المباركة، كما أنه يحتاج النوافل والطاعات لتكميل النقص والتقصير في الفروض.

وشدد المفتي على أنه إذا كان صيام التطوع سيؤدي إلى الإهمال في الأعمال والوظائف العامة؛ يجب تركه؛ لأن إتقان العمل المكلَّف به الموظف وأداءه فرض، والتقصير فيه يجعل الموظفَ آثمًا عند الله حتى لو كان في حال طاعة
.

Advertisements
ads
Advertisements