رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

الإفتاء توضح الأيام المكروه فيها الصيام

الإثنين 03/مايو/2021 - 08:08 م
كشكول
حسن المنياوى
طباعة
Advertisements
قال الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية، أن الحضرة ومجالس الذكر ضابطنا فيها هو الشرع الشريف فما يفعله الإنسان من ذكر وصلاة وقراءة قرآن وحضور مجالس العلم فهو شيء طيب ويُثاب الإنسان عليه؛ وفي الأصل الذكر مستحب على كل حال، وما جاز أن يقوم به الإنسان وحده جاز أن يقوم به في جماعة، ولكن يجب الالتزام بالإجراءات الاحترازية؛ لأن الحفاظ على الإنسان أيضًا عبادة.

وقال المفتي في  حكم صيام يومَي الجمعة أو السبت منفردين: يُكرَه صيام أحدهما منفردًا إلا إذا كان لسبب؛ كأن وافق عادةً له؛ كمن يصوم يومًا ويفطر يومًا، أو إذا وافق يوم عرفة أو يوم عاشوراء وغير ذلك من صوم النافلة، أو نذر صيام يوم يقدم فيه غائبه أو يشفى فيه مريضه، أو كان الصوم لقضاء ما على المسلم من رمضان.

وقال المفتي عن حكم من بدأ صيام التطوع ولم يكمله وأفطر قبل المغرب: لا حرج عليه ولكن يستحب ألا يفطر إلا لمبرر؛ احترامًا للصيام كشعوره بالتعب الشديد أو ظروف اضطرته للصيام لحضور ضيف، وأما ما ورد في السنة بأن المتطوع أمير نفسه فكانت لمناسبة خاصة وهي بمنزلة المبرر.

وعن عقد النية لصيام التطوع قال فضيلته: الأفضل تبييت النية من الليل، وإن فاته ذلك يجوز أن ينوي بالنهار ما لم يفطر قبل أن ينوي.

واختتم فضيلة المفتي حواره بتأكيده على كراهة صوم الدهر وحرمته عند بعض العلماء؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهانا عن صيام أيام بعينها، كأيام عيد الفطر والأضحى والتشريق، وهي جزء من الدهر فضلًا عن تسببه في ضعف الإنسان، بل إنه يخالف الهدي النبوي؛ فلم يصم النبي صلى الله عليه وسلم الدهر كله.

Advertisements
ads
Advertisements