رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

وزير التعليم العالي يكشف تفاصيل البرنامج التدريبى لـ 18 باحثًا إفريقيًا بمجالات فضائية

الجمعة 11/يونيو/2021 - 07:25 م
كشكول
محمود عبدالجواد
طباعة
Advertisements

أعلن الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أنه خلال الشهر المقبل سيتم فى مصر البدء فى برنامج تدريبى وبناء قدرات لـ 18 باحثًا إفريقيًا شابًا في مجالات فضائية مختلفة، فضلًا عن قيام وكالة الفضاء المصرية بتسليم مجموعات أقمار صناعية تعليمية (ESK) كمنحة للدول الإفريقية، حيث ستوفر ESK للباحثين والطلاب جميع الخبرات والمهارات التقنية التي تمكنهم من إجراء المزيد من أبحاث الفضاء.

كما أكد الوزير، أن مصر تولي أهمية كبرى لتوطيد علاقاتها مع الدول الإفريقية الشقيقة في مجال الأنشطة الفضائية لمواجهة تحديات تغير المناخ، حيث أكد السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي عام 2019 على التزامنا بهذا التعاون، لافتًا إلى أننا اعتمدنا الكثير من الإجراءات في المراحل الأولى والنهائية لبناء بنية تحتية فضائية صلبة في المدارس والجامعات ولتشجيع البحث العلمي فى مصر.

وأوضح عبد الغفار ، أنه يتم استهداف تحويل مصر إلى مركز للتدريب والبحث والتطوير في الأنشطة الفضائية، وتبني وتشجيع الشباب الإفريقي على استشراف آفاق جديدة في علوم الفضاء وإعدادهم لتحول الاقتصاد الرقمي وتطوير ودعم التقنيات الناشئة، ونشر استخدام صور الأقمار الصناعية لدعم الأنشطة خاصة في مجال الزراعة، وتحفيز الاستكشاف والابتكار وتقديم فوائد اجتماعية واقتصادية لتحسين حياة جميع الأفارقة.

كما أكد وزير التعليم العالي، أهمية دعم وتنشيط وتعزيز العلاقات الإفريقية، والأفريقية والأوروبية في مجال تقنيات الفضاء، مشيرًا إلى أن بناء شراكة قوية وعادلة في مجال الفضاء سيكون مفيدًا لجميع الأطراف وسيساعد على استقرار البلدان الإفريقية وتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتحسين الحياة لجميع سكان القارة.

جاء ذلك خلال مشاركة الوزير اليوم الجمعة فى فعاليات منتدى الفضاء الأوروبى الإفريقى رفيع المستوى، بحضور د محمد القوصي رئيس وكالة الفضاء المصرية، والذى يعقد بمدينة لشبونة عاصمة البرتغال خلال الفترة من 10 إلى 11 يونيو الجارى، والذى تنظمه البرتغال خلال فترة توليها لرئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي، ووزارة العلوم والتكنولوجيا والتعليم العالى البرتغالية، وبدعم من المفوضية الأوروبية، بحضور مانيوال هيتور، وزير تكنولوجيا المعلومات والتعليم العالي البرتغالي، ومسئولي مفوضية الاتحاد الأوروبي، والاتحاد الإفريقى، وعدد من وزراء التعليم العالى والعلوم والتكنولوجيا الأفارقة، ودول العالم كسويسرا وألمانيا والنمسا.

Advertisements
ads
Advertisements