رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

رئيس جامعة دمنهور في حواره لـ"كشكول": تطبيق نظام الساعات المعتمدة.. والعام الجديد بـ"الكتاب الإلكتروني"

الخميس 22/يوليه/2021 - 02:32 م
كشكول
محمود عبدالجواد
طباعة
Advertisements

الدراسة بنظام الساعات المعتمدة بدءا من العام الجديد


تطبيق نظام الكتاب الإلكتروني بالكليات


دورات تدريبية لأعضاء هيئات التدريس للاستفادة وتطوير البحث العلمي


إعلان نتائج الكليات تباعا والتصحيح بالنظام الآلي
 

قال الدكتور عبيد صالح، رئيس جامعة دمنهور، إن ماراثون امتحانات نهاية العام الجامعي 2020 - 2021، مر دون مشكلات أو أي عقبات وعدم التأثر بجائحة فيروس كورونا، مشيرا إلى أنه سيتم إعلان نتائج الكليات تباعا.

وأضاف عبيد، في حواه لـ"كشكول"، أن كليات جامعة دمنهور انتهت من تطوير لوائحها لتعديل نظام الدراسة وفقا لتوجيهات المجلس الأعلى للجامعات والتطبيق بنظام الساعات المعتمدة، مشيرا إلى أن العام الدراسي الجديد يشهد تطبيق نظام الكتاب الإلكتروني بديلا للكتاب الورقي.

وأشار رئيس جامعة دمنهور، إلى أن الجامعة تقوم بدورات لأعضاء هيئات التدريس للتعريف بالمهمات العلمية وتنمية قدرات أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة، موضحا أن هناك دورا مجتمعيا للجامعة تقوم به وإيجاد حلول لمشكلات يعاني منها المجتمع.

ولمزيد من التفاصيل إلى نص الحوار كاملا:

-في البداية.. كيف مر ماراثون امتحانات نهاية العام بكليات جامعة دمنهور؟

امتحانات نهاية العام الدراسي الحالي 2020 - 2021، مرت دون أي مشكلات أو عقبات وسط إجراءات احترازية مشددة للوقاية من فيروس كورونا المستجد، وتم تطبيق أعلى درجات التدابير الاحترازية المشددة منها قياس درجة حرارة الطلاب قبل دخول الحرم الجامعي وتعقيم وتطهير اللجان ومراعاة عمليات التباعد الاجتماعي بين الطلاب وغلق أماكن التجمعات منعا للتكدس وهو ماساهم في الخروج من ماراثون الامتحانات دون أي زمات.

- موعد إعلان نتائج امتحانات الكليات؟

بالفعل بدأت كليات في إعلان نتائجها على أن يتم إعلان بقية النتائج تباعا، خاصة وأنه يتم التصحيح فورا بالنظام الآلي للمواد، وتنفيذ توجيهات المجلس الأعلى للجامعات بسرعة إعلان النتائج للطلاب.

- حدثنا عن جولاتكم التفقدية لامتحانات الكليات وتوزيع الشكولاته على الطلاب؟

توزيع الورد والشكولاته على الطلاب أثناء أداء الامتحانات غرضه تخفيف حدة التوتر لدى الطلاب ورفع معنوياتهم وتهيئة الأجواء النفسية لهم و تقليل الضغط العصبى خلال الامتحانات وهو ما لاقى قبولا لدى الطلاب، وعادة خلال جولاتي للامتحانات أقوم بتكرار الأمر لتخفيف التوتر لدى الطلاب.

- كيف استعدت كليات الجامعة لتطبيق الكتاب الإلكتروني؟

العام الجامعي الجديد يشهد تطبيق نظام الكتاب الإلكتروني وفقا لتوجيهات المجلس الأعلى للجامعات في إطار التحول الرقمي للدولة بكافة المؤسسات وكليات الجامعة جاهزة لهذا وحفظ حقوق عضو هيئة التدريس وحقوق الملكية سواء "كتاب إلكتروني - سي دي للطلاب"، مع العلم أن الجامعة تدعم الطلاب في هذا الأمر وتفادي أي ظروف لتطبيق النظام الإلكتروني وفي ظل ما فرضته جائحة فيروس كورونا، ومن العام الجديد لن يكون هناك "كتاب ورقي" بالجامعة.

كما أن الجامعات طبقت مع بدايات العام الدراسي الحالي، نظام التعليم الهجين الذي يجمع بين التعليم عن بُعد "أون لاين" والتعليم وجها لوجه ونجح بشكل كبير العبور بالعام الدراسي الماضي والحالي لبر الأمان وتفادي أزمة الجائحة.

- بالنسبة لنظام الساعات المعتمدة وإقراه من "الأعلى للجامعات" بعد موافقة المجلس الوزراء؟

كليات جامعة دمنهور تطبق بنسة 70% الساعات المعتمدة ولن يكون عائقا في العملية التعليمية بالجامعة، وبالفعل كليات الجامعة انتهت من كافة تطوير لوائحها الدراسية بعد موافقة مجلس الوزراء على تعديل المادة 79 من اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات والخاصة بنظام الدراسة وعدد سنوات الدراسة ومتطلبات التخرج، كذلك النظر في الدراسة والامتحانات وشئون الطلاب وشئون الدراسات العليا، والتي تنص على أن تكون الدراسة على أساس السنة الكاملة، ويجوز أن تكون الدراسة على أساس نظام المراحل أو الفصلين الدراسيين أو نظام الساعات المعتمدة، على أنه بالنسبة للدراسة بنظام الساعات أو النقاط المعتمدة تمنح الدرجة العلمية متى استوفى الطالب متطلبات الحصول عليها وفقا لما تحدده اللوائح الداخلية للكليات.

 والتوجه نحو تطبيق كامل لنظام الساعات المعتمدة بداية من العام الجديد وفقا لرؤية وتوجيهات المجلس الأعلى للجامعات، وهو توجه عالمي يطبق بجامعات العالم في ظل تنوع روافد التعليم في مصر والارتقاء بالعملية التعليمية ومواكبة نظم التطوير التعليمية واللحاق بمصاف دول العالم ولن يؤثر على أي أمور تعليمية ولا يمس مجانية التعليم مع إبرام الشراكات الدولية مع جامعات العالم.

- حدثنا عن دور الجامعة المجتمعي؟

جامعة دمنهور تعي دورها المجتمعي جيدا، حيث تنظم الدورات والفعاليات بالتعاون مع المحافظة في معالجة مشكلاتها من خلال أساتذتها، كما الجامعة تعمل على حل مشكلات المجتمع في نطاق محافظة البحيرة وعقد الفعاليات والندوات للتوعية الطلابية من مخاطر الإدمان والمخدرات والزيادة السكانية ومحو الأمية، كذلك التوعية للطلاب بالندوات من أخطار جسيمة تهددهم مثل المخدرات والإدمان والتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي في التوعية للطلاب والشراكة المستمرة.

- تعقيبكم على قرار المجلس الأعلى للجامعات لتعميم مقررات بشأن تحديات الأزمة السكانية؟

يأتي ذلك من قبيل دور الجامعات المجتمعي في نظاقها والمحافظة التابعة لها، وهناك أزمات تواجه المجتمع لابد من مواجهتها من خلال الجامعات التي تملك نخبة كبير من العلماء والأساتذة لديها القدرة على مساعدة الدولة في تحديتها ،ومنها أزمة الزيادة السكانية التي تعوق التنمية في الدولة، في ظل الطفرة التنموية التي تشهدها الدولة على كافة المستويات، وهناك توجيهات من المجلس الأعلى للجامعات بوضع تصورات لمواجهة هذه التحديات الكبيرة الكبير سواء كان مقرر دراسي أو فعاليات وندوات مستمرة للطلاب بالجامعات للحديث عن أهمية هذه الأزمة.

Advertisements
Advertisements