رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

«أون لاين ومنصات رقمية».. سيناريوهات التعليم للتعامل مع جائحة كورونا بالعام الجديد 2021-2022

الأربعاء 06/أكتوبر/2021 - 02:04 م
طلاب
طلاب
محمد القناوي - نورهان عبدالرحمن
طباعة
Advertisements

يشهد العام الدراسي الجديد المقرر انطلاقه يوم السبت المقبل، استعدادات خاصة من جانب وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، للتعامل مع جائحة فيروس "كورونا" بالمدارس.

وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى بقيادة الدكتور طارق شوقى وبالتعاون مع وزارة الصحة و السكان وتحت إشراف اللجنة العليا لتعامل مع أزمة جائحة "كورونا"، قررت اعتماد سيناريو العودة لدراسة بشكل كامل بناء على انتهاء عمليات التطعيم للمعلمين وللعاملين في التربية والتعليم بجميع المحافظات، بنسب تخطت 95%.


 سيناريوهات التعليم للتعامل مع جائحة كورونا بالعام الجديد 2021-2022


وأكدت مصادر لـ"كشكول"، أن "التعليم" أعدت سيناريو بديل في حالة اكتشاف صعوبة الاستمرار فى الدراسة لارتفاع معدلات الإصابة بفيروس  "كورونا"، وهى التوسع في التعليم "أون لاين" عن بعد، بالإضافة لتوسع في استخدام المنصات الرقمية كبديل لتعلم المباشر.

كما يطرح سيناريو العودة  لخطة تخفيض عدد أيام الحضور في الأسبوع وتقسيم الصفوف الدراسية، ومنع حصص الأنشطة المختلفة.

وضع حلول مرنة

وكان الدكتور رضا حجازي نائب الوزير لشئون المعلمين، قال إنه تم تكليف مديري المديريات بالانتهاء من وضع الجداول المدرسية ووضع حلول مرنة ومتفاوتة لتقليل الكثافة بالمدارس والفصول لتحقيق سبل التباعد الاجتماعى بين الطلاب، ومن بينها استغلال الفراغات الموجودة بالمدرسة أو تقسيم حضور الطلاب إلى فترتين بعد موافقة مدير المديرية ووفقًا لظروف كل محافظة.

 سيناريوهات التعليم للتعامل مع جائحة كورونا بالعام الجديد 2021-2022


كما وجه مديري المديريات بتشكيل لجنة على مستوى المديرية والإدارة والمدرسة؛ بالتنسيق مع إدارات التربية البيئية والسكانية، لنشر الوعي بالإجراءات الاحترازية الواردة في خطة وزارة الصحة، والتنسيق مع مديرية الصحة لاتخاذ التدابير والإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، كما يجب توافر الموارد اللازمة والمناسبة لتطهير الأسطح ودورات المياه بالكلور السائل بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني.  

تطعيم جميع الفئات العاملة

أما أكد الدكتور علاء عيد على أهمية الاجتماع وذلك انطلاقًا من الدور الوقائي في الاكتشاف المبكر للأوبئة والالتزام بمعايير الشروط الصحية الواجب توافرها واتخاذها داخل المنشآت التعليمية لضمان سلامة الطلاب والمعلمين والعاملين بالمدارس، من خلال الالتزام بتطعيم جميع الفئات العاملة بالمنشآت التعليمية والمتابعة والإشراف لتنفيذ خطة القطاع الوقائي والتحليل الدوري لبيانات الغياب والحالات المكتشفة وتقييم المخاطر ومتابعة المخالطين للحالات والحد من انتقال العدوى ورفع الوعى لجميع الفئات المشاركة في العملية التعليمية ومشاركة أولياء الأمور لتوعية الطلاب.

نرشح لك|

حقيقة تقسيم أيام حضور الطلاب خلال العام الدراسي الجديد بسبب كورونا


Advertisements
Advertisements