رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

حفاظا على صحة الطلاب.. مطالب لأولياء الأمور بتقسيم الصفوف الدراسية على مدار الأسبوع

الإثنين 11/أكتوبر/2021 - 01:52 م
كشكول
نورهان عبدالرحمن
طباعة
Advertisements

طالب عدد من أولياء الأمور طلاب المراحل الدراسية المختلفة بتقسيم الصفوف الدراسية على أيام الأسبوع، لتقليل الكثافة الطلابية وحافظا على صحة الطلاب والقائمين على العملية التعليمية من كورونا.


مطالب أولياء الأمور للحفاظ على الطلاب 

فطالبت مها محرم ولية أمر، وأدمن جروب مصر تتقدم بالتعليم، أنه في ظل الوباء المسيطر على العالم ومع نزول الطلاب يوميا بالعام الدراسي الجديد2021/2022، وزيادة الكثافة الطلابية والعجز الصارخ في المعلمين، بتقسيم الصفوف على مدار أيام الاسبوع ماعدا الصفوف الأولى التى ضمن المنظومة المتطورة لأنها الاولى بالحضور يومياً.

وأضافت ولية الأمر، أن قرار الوزارة بتقسيم الصفوف في اليوم الواحد على فترتين ما بين الصباحي والمسائي جيد، ولكن هناك مدارس بالفعل ذات كثافة عالية ويوجد بها فترتين وبالتالي هذا الحل لا يصلح مع هذه المدارس، وتابعت: فلذلك التقسيم على مدار الاسبوع سيكون هو الأفضل ليجد الطفل مكان له في الفصل وبالأخص مع بداية تطبيع المجموعات المدرسية، حيث أن موعدها بعد انتهاء اليوم الدراسي.

واقترحت ولي الأمر، أنه يمكن بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة استغلال مراكز الشباب والرياضة لطلاب المراحل الثانوية والاعدادية لترك فراغات في المدارس للمرحلة الابتدائية الأكثر كثافة .

بينما قالت هبة علام ولية أمر وأدمن جروب مصر تتقدم بالتعليم، إنه فى ظل جائحة كورونا وفى ظل الكثافات العالية التى لا يوجد لها حل حتى الآن وتابعت ولرغبة أولياء الأمور فى حصول أبنائهم على تعليم جيد حتى لو بعدد أيام قليلة وليس طوال الأسبوع، فمن الأفضل تقسيم المراحل التعليمية على مدار الأسبوع مع التركيز على حضور المنظومة الجديدة للمرحلة الابتدائية بانتظام لحاجتهم الى التواصل المباشر مع المعلمين وكذلك التركيز على المواد الأساسية وإلغاء حصص الأنشطة لتقليل اليوم الدراسي وتجنب اختلاط الطلاب لفترات طويلة .

انتشار الوباء

وأضافت علام: هذه المطالب لم نكن سنطالب به إلا نتيجة ظروف الوباء المحيطة بنا وخوفا على صحة أبنائنا فنحن حريصون على حصول أبنائنا على تعليم حقيقي.

بينما قالت منى أبو غالي ولية أمر، ومؤسس جروب إئتلاف تحيا مصر بالتعليم، إنه لا يوجد بديل لمواجهة التكدس إلا تقسيم الأيام، وإتاحة تواصل مباشر بين المدرسة والطالب لاستكمال المناهج وحذف الحشو الزائد التي لا يفيد الطلبة.

وتابعت، أنه فى وجود حصة للطالب أونلاين ما بين مدرس المدرسة والطالب، سيلتزم الطالب التزام تام وحضور.

أهمية المدرسة

بينما قالت نيفين ثابت ولية أمر، وأدمن جروب أولياء امور وطلاب محافظة الفيوم، إنه لا يوجد بديل عن أهمية المدرسة، لان الدراسة الأون لاين والمنصات الالكترونية غير مجدية، وتابعت لازم نحقق معادلة الاستفادة من المدرسة قدر المستطاع مع الحفاظ على اولادنا، وهذا صعب جدا فى ظل الكثافة العالية ووجود فيروس كورونا.

وطالبت بالتوازن بوجود خيارين وهما تقسيم الأيام على المراحل مع زيادة وقت الحصة، ويتم الشرح للمناهج وليس للحل والتطبيقي، أو رفع الغياب وجعله اختيارى ولولى الامر حق تقدير الامر مع كتابه تعهد على نفسه، مع جعل حضور الصفوف الاولى من الأول الى الرابع حضور إلزامى، لأنه منهج تفاعلى.

وفي ذات السياق، أضافت فاتن أحمد ولى أمر ومنسق جروب تعليم بلاحدود، أن أول يوم دراسي وما حدث به نسميها «مهازل»، يجب أن ننظر بنظرة أكثر موضوعية واهتمام، متساءله لماذا لا يحدث تقسيم اليوم الدراسي؟، ويتم التركيز فيه على المواد المهمة.

وتابعت أن يتم ترك الأنشطه فى يوم منفصل مثلا يوجد أفكار كثيره وأطروحات يجب دعمها وتنفيذها من أجل مصلحه الطلاب وحكايتهم والمحافظة على صحتهم.

 

Advertisements
Advertisements