رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

ضبط صيدلانية ادعت الاعتداء عليها بسبب الحجاب في الشرقية

الثلاثاء 19/أكتوبر/2021 - 04:08 م
كشكول
طباعة
Advertisements
ألقت الأجهزة الأمنية بالشرقية، القبض على الطبيبة الصيدلانية صاحبة واقعة تعرضها للضرب على يد موظفة داخل وحدة كفر عطا الله الصحية بالزقازيق، بعد أن تبين عدم صحة الواقعة، وادعائها ضرب الموظفين لها بسبب عدم ارتداء الحجاب واتهامها بنشر أخبار وادعاءات كاذبة ومحاولة إثارة الرأي العام.

وكانت الطبيبة الصيدلانية إيزيس مصطفى، أثارت جدلا كبيرا بمواقع التواصل الاجتماعى،  بعد أن نشرت فيديوهات وأخبار حول قيام موظفى الوحدة الصحية بكفر عطا الله بالتعدى عليها بالضرب والسحل، معللة السبب عدم ارتداء الحجاب.

وفى سياق متصل، قالت الموظفة أمينة، إن المجني عليها هي السبب في الواقعة من البداية؛ لأنها كانت دائمًا تتحدث معهم بتعالي قائلة "أنتى موظفة وأنا دكتورة"، على حد قولها.

وعن تعمد الشطب على الطبيبة إيزيس بدفاتر الحضور والانصراف، قالت “أمينة”، إن ذلك كان يتم في حال تغيبها أو تأخرها عن العمل، وهذا ما جعلها دائمًا في موقف ضيق وضجر، مضيفة: "أنا أُعامل ضميري المهني ولا أكن للطبيبة أي عداء أو تحدي مثلما ادعت".

ونفت حدوث أي مشاجرات بسبب عدم ارتداء الطبيبة للحجاب، مشيرة إلى أن “كلٌ يقوم بعمله في إطار اختصاصه، ولا دخل للمظهر أو اللبس في وقوع أي خلاف”.

ولفتت إلى أن البداية كانت العام الماضى، 2020 حين تسلمت مهام عملها كمسؤولة عن دفاتر الحضور والانصراف، مشيرة إلى أنه كانت هناك بعض المشاكل القديمة لزميلها السابق، مما جعلها تخبر الرؤساء في العمل بأنها ستطبق قوانين العمل على المخالفين لضوابط الحضور والتوقيتات المحددة، وبالفعل باشرت عملها على الجميع دون استثناء، بحسب قولها.

وتابعت “قبل يوم الواقعة بيوم وتحديدًا يوم 28/9 الماضي، حضرت الطبيبة في الساعة الـ 10 صباحا، وكان التشطيب على المتغيبين والمتأخرين قد تم، وهي بينهم”، مضيفة: "وحين حضرت إلى الوحدة قالت لي كيف تقومين بذلك فأنا طبيبة وأنت موظفة، فرددت عليها كان أن لكل منا اختصاصه، فحدثت مشادة كلامية قامت الطبيبة على إثرها بإلقاء الدفتر ومحاولة جذبي بالقوة وكان حاضرًا في ذلك التوقيت عدد من الزملاء، وحررت مذكرة بما حدث وأبلغت رؤساء العمل وعندما علمت الطبية ذلك قامت بتحرير شكوى في النيابة الإدارية".

وأضافت: "في اليوم التالى حضرت في تمام الساعة الـ 8.10 دقائق لأجد الطبيبة داخل الوحدة وممسكة بهاتفها المحمول وتقوم بالتصوير وتردد: مسئولة الحضور والانصراف بتتأخر ومخبية الدفتر، فقمت بتركها وأحضرت الدفتر لأباشر عملى فاستمرت في التصوير واستفزازي بعبارات مسيئة ألقت القلم في وجهي، الأمر الذي أدى لحدوث المشاجرة".

ونوهت بأن هناك تصوير يوثق قيام الطبيبة بضربها، ورش المياه على جميع المتواجدين، متابعة: لا يعقل أن أعتدي على شابة بسبب عدم ارتدائها الحجاب فأنا لدي أحفاد وفتيات وأعلم جيدًا أن لكل شخص الحرية فى طريقة مظهرة، وأن الطبيبة حولت الخلاف الإداري والعملي لخلاف شخصي لكسب التأييد".
Advertisements

الكلمات المفتاحية

Advertisements