رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بعد مصرع طفل بسبب «بابجي».. استشاري نفسي يقدم نصائح لأولياء الأمور

الثلاثاء 29/سبتمبر/2020 - 10:58 ص
أرشيفية
أرشيفية
منة الله عبدالرحمن
طباعة
Advertisements

علق الدكتور جمال فرويز استشاري الطب النفسي، على حادثة طفل بورسعيد صاحب الـ 12 عامًا، الذي فارق الحياة نتيجة سكتة قلبية أثناء ممارستة للعبة الإلكترونية "بابجي"، قائلًا: "إن ما حدث كان نتيجة عيب خُلقي في القلب لدى الطفل، ونتيجة الإجهاد غير الطبيعي الذي تعرض له إثر قضاء وقت كبير في ممارسة اللعبة، أدى بدوره إلى زيادة هرمون النورادرينالين داخل الدم، والذي أدى إلى حدوث مادة قابضة للأوعية الدموية، وارتفاع بضغط الدم؛ وبالتالي تبدأ عضلة القلب تضرب بزيادة سريعة، ثم التعرض لنزيف يؤدي إلى إعياء شديد أدى إلى الوفاة".

وأوضح " فرويز" في تصريحاته لـ" كشكول" أن هناك الكثير من الأثار السلبية والمخاطر على الأطفال بسبب لعبة بابجي الإلكترونية، ومنها" زيادة وزن الطفل، ضعف التحصيل لدراسي، قلة التركيز والانتباه، الضعف البصري، الميول للانطوائية والعزله الاجتماعية دائمًا".

ونصح استشاري الطب النفسي أولياء الأمور، بضرورة تشجيع الأطفال على ممارسة الرياضات المختلفة يوميًا سواء بالنوادي أو الملاعب؛ لتفريغ الطاقة السلبية، واستغلال وقت الفراغ  والتحكم في أوقات ممارسة الألعاب الإلكترونية، وتحديد أوقات محددة تحت رقابة أولياء الأمور، بحد أقصى 4 ساعات يوميا تقسم على مدار اليوم ساعتين صباحًا وساعتين مساًء مع مراقبة اللعبة التي يمارسها الطفل.

وناشد" فرويز" الجهات المسئولة بالدولة بضرورة التخلص من هذه النوعية من الألعاب، بالإضافة إلي ضرورة توفير ملاعب ونوادي بكل منطقة سكنية مثل" كرة القدم، كرة السلة، الطايرة، الجمباز"، وهكذا لاستغلال طاقة الطفل بأشياء قد تفيد ولكن ليست مضره.

وكان توفى طفل فى الثانية عشر من عمره، بمحافظة بورسعيد، إثر إصابته بسكته قلبية نتيجة استخدامه لعبة "بابجى" لساعات متواصلة.

Advertisements
Advertisements