رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

«التعليم الهجين» في عيون الطلاب.. مشكلات الإنترنت العقبة الأكبر

الإثنين 26/أكتوبر/2020 - 12:30 م
وزير التعليم العالي
وزير التعليم العالي
محمود عبد الجواد
طباعة
Advertisements

أقر المجلس الأعلى للجامعات، نظام "التعليم الهجين"، كنظام دراسي بالكليات للعام الجامعي الجديد 2020 – 2021، في ظل ما فرضته جائحة كورونا، التي تأثر بها العالم بكافة مناحي الحياة منها النظم التعليمية، حيث يجمع نظام الجديد بين "التعليم عن بُعد والتعليم وجها لوجه".

انطلق المارثون الدراسي للجامعات، 17 أكتوبر الماضي، بتطبيق النظام الجديد، حيث يعتمد على تناوب الحضور للجامعة، وبين التعليم أون لاين، حيث تكون نسبة الحضور للكلية من 30 لـ40% ونسبة التعليم الهجين من 60 لـ70%.


مشكلات التعليم الهجين


كما يعتمد النظام الجديد للتعليم، على التقليل من الكثافة الطلابية، بالفصول وقاعات المحاضرات، للحد من تفشي انتشار الوباء، مع تقسيم الطلاب لدفعات بأعضاء هيئات التدريس، مع التركيز على المهارات التعريفية للطلاب أثناء المحاضرات بالكليات.

تباينت ردود الأفعال للطلاب حول تطبيق النظام الجديد للتعليم بالكليات وهو "التعليم الهجين"، بين مؤيد ومعارض.. عبر السطور التالية،يستعرض"كشكول"، خلال السطور التالية، آراء الطلاب حول النظام الجديد.


يقلل الكثافة الطلابية:


جيهان أحمد، طالبة بالفرقة الرابعة، كلية الإعلام، بجامعة القاهرة، أكدت أن النظام الجديد للدراسة له مميزات منها تقليل الكثافة الطلابية بالفصول وقاعات المحاضرات، مشيرة إلى أن فكرة الحضور للكلية أسبوع وأسبوع "فكرة كويسة"، موضحة أنها ستقلل الأعداد في السكشن الواحد، خاصة أنه يوجد مواد خاصة بقسم العلاقات العامة يكون عدد الطلاب المسجلين بالمادة من الممكن يتخطى الـ٢٠٠ ، قائلة:"التقسيم كدة كويس".


يهمك أيضاً:


«التعليم» تعلق على إجبار أولياء الأمور بشراء الكتب في المدارس التجريبية

منهج الصف السادس الابتدائي الترم الأول 2020


قالت إنه من الممكن أن هذا التقسيم لن يشعر به الطلاب في قسم الصحافة كون العدد قليل، لكن لأقسام أخرى "مناسب أكتر"، مشيرة إلى أن فكرة الحضور في الكلية أسبوع وأسبوع تساعد أكثر طلاب الفرقة النهائية لإنجاز مشروع التخرج لتوفيره الوقت، موضحة أن منظومة التعليم الإلكتروني، فمعظم الطلاب لديهم تخوفا كبيرا من مشكلات الإنترنت وعدم انتظامه خاصة وقت المحاضرات، قائلة: بالتالي هيكون صعب سماع المحاضرة في وقت الـlive وكمان في ناس في المدينة عندهم النت ضعيف فممكن تواجههم صعوبات في كدة.. عامة شخصيا أفضل الحضور في الكلية أكتر".


الحضور للكلية أفضل:


بينما كان للطالب بوسف محمد، طالب بكلية العلوم جامعة القاهرة، إنه يفضل الحضور للكلية أحسن من محاضرات "أون لاين"، كون التفاعل أكثر مع الأساتذة، قائلا: "هتسأل وهتتكلم في الحاجة لايف كده قدامك.. لكن لو "إلكتروني" حتى لو المنظومة بتاعته حلوة فيه حاجات كتير ممكن تبقى مشاكل بالنسبة ليه جودة النت استخدام النت نفسه فيه ناس هتعرف فيه لا هياخد وقت طويل".


مشكلات الإنترنت:


قالت الطالبة آية محمد طالبة بكلية الآداب، إن التواجد والحضور للكلية، يتيح التفاعل أكثر ويتم عرض وجهات النظر بين الطلاب والأساتذة والسماح بالنقاش أكثر أكثر وجها لوجها والتعريف بالمادة أكثر، مؤكدة أن منظومة "أون لاين"، ستكون صعبة التنفيذ لمشكلات في الإنترنت والتفاعل سيكون ضعيفا، بينما الحضور للكلية يتيح التفاعل عمليا أكثر.


Advertisements
Advertisements