رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

كيفية التعامل مع الطفل العصبي.. 8 طرق قد تساعدك

السبت 06/فبراير/2021 - 01:19 م
أرشيفية
أرشيفية
شروق خالد
طباعة
Advertisements
تواجه الكثير من الأمهات مشكلات عديدة في تربية أطفالها وتفهم طبيعة شخصيتهم ومن أهمها عدم معرفة احتواء طفلها عند غضبه وعصبيته، فتجد صعوبة في ذلك، ولكن هناك العديد من الطرق للتعامل مع طفلك بذكاء لضمان تربيته بالطريقة الإيجابية السليمة.
 
لذا يجيب «كشكول» على مشكلة ترهق الأمهات، وهي كيفية التعامل مع الطفل العصبي.

أسباب العصبية لدى الأطفال 
الكثير من الأطفال أصبح لديهم عصبية مفرطة حيث يرجع ذلك إلي الكثير من الأسباب النفسية والجسدية، كما أنها يمكن أن تكون إنعكاس للطريقة الغير سلمية التي تتعامل بها الأمهات مع أطفالهم، ويمكن أيضاً أن تعود تلك المشكلة لأسباب مرضية ولكن تتمكن الأم من اكتشاف هذا الأمر بإستشارة الطبيب المختص.

فعندما يشعر الطفل بالإهمال وعدم الاهتمام ممن حوله إلى جانب شعوره بعدم الأمان والحب من جانب أفراد أسرته، فيمكن أن يزداد الأمر سوءاً ويصبح الطفل عنيد وليس من السهل التعامل معه.

وترجع أيضًا مشكلة عصبية الطفل إلى أسباب مرضية، فيصبح سريع البكاء والغضب وذلك بسبب الشعور بألم في الجسم فإن شعرت الأم بتغير في سلوك الطفل فعليها استشارة طبيب فربما يكون طفلك يعاني من مرض لأنها لن تتمكن من معرفة ذلك بمفردها.

كيفية تعامل الأمهات مع الطفل العصبي

1) أفضل طريقة للتعامل الأم مع الطفل العصبي أن تشعره بالاهتمام والحب حيث يمكن ذلك أن يهدأ من عصبية الطفل، لذلك فالأمر متوقف على طريقة تعامل الأم مع أطفالها، كما لابد من الاعتناء جيدًا بألا يتعرض الطفل إلى العنف النفسي أو الجسدي لأنها من الأسباب التي تؤدي إلى عصبية الطفل بل وتؤثر عليه بشكل سلبي في المستقبل.

2) لابد أن تستمع الأم جيداَ إلى طفلها

فهي خطوة مهمة، فإن وجد الطفل من يهتم به ويستمع إلى كل ما يريد قوله حتى إن كان من وجهة نظرك أمر غير مهم، خاصة إذا كان يواجه مشكلة ما في مدرسته أو عندما التعامل مع الآخرين، لذلك يجب أن يعرف طفلك ألا يتردد في أن يخبرك شيء ما.

3) تعزيز الأم لدي طفلها الثقة بالنفس والأمان

تعود مشكلة عصبية الطفل إلى عدم شعوره بالأمان والاستقرار لهذا يجب أن تمنحيه الشعور بالثقة بالنفس وأنه قادر على مواجهة أي صعوبات وليس هناك مشكلة في طلب المساعدة من أسرته. فالحديث المستمر مع طفلك أفضل طريقة تساعدك في التعامل معه لأنه يدعمه نفسيًا ويشعره بقيمته ويزيد من ثقته بنفسه.

4) أتركي طفلك حتى يهدأ

بالتأكيد في الوقت الذي تجدي فيه طفلك عصبي، لابد أن تتركيه حتى يهدأ بمفرده وعدم التدخل حتى إن قام ببعض التكسير في أثاث المنزل وحاولي أيضًا السيطرة على نفسك ألا تغضبي. وبعد أن يهدأ يمكنك الحديث معه عن سبب غضبه أو الشيء الذي يريده بطريقة هادئة تجعله لا يعود إلى عصبيته مجددًا.

5) أفرضي عقوبات على تصرفاته وليس مشاعره فيجب علي الأم أن تقوم بعمل قواعد عند التعامل مع طفلها خاصة عندما يبدأ في عصبيته أو غضبه، فإن لجأ إلى التكسير أو قول كلمات سيئة يجب أن يتم معاقبته. ولكن لابد تنبيه الطفل بعد أن يهدأ بأنه يتم معاقبته بسبب فعله للأشياء الخاطئة وليس لأنه غاضب فهذا من حقه. 

6) إن زاد الطفل في عصيبته وقام بفعل أشياء خاطئة، فننصح الأم بأن يتم معاقبته بالجلوس في مكان بمفرده بدون لعب وأنكِ سوف تكافئيه ببعض المكافأت أن حاول التوقف عن عصبيته ومحاولة السيطرة على نفسه مثل منحه قطعة حلوى مفضلة له أو تقديم لعبة كان يريدها.

7) للسيطرة علي غضب طفلك، فيمكن أن تعلميه طرق السيطرة والتحكم في غضبه بمحاولة التنفس بعمق بهدوء، فسوف يهدأ بشكل تدريجي وسيكون لديه القدرة في السيطرة على عصبيته والتخلص منها.

8) من أكبر الأخطاء التي يمكن أن تقع فيها الأمهات، تجاهل السلوكيات الخاطئة لطفلها وقت عصبيته وترك له الحرية في فعل كل ما يرغب به، ولكن إذا شعر الطفل أن هناك من يراقب تصرفاته سوف يتعامل بشكل جيد وصحيح.
Advertisements
Advertisements