رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

الإمام الأكبر: مؤتمرِ الأزهر تميَّز بالمعالجةِ الواقعيَّةِ لقضايا يعيشها المسلمون

الإثنين 03/مايو/2021 - 08:19 م
كشكول
حسن المنياوى
طباعة
Advertisements

قال الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، أن جهود الأزهر الشريف كبيرة في "تجديد أمور الدِّين" و خِدمةِ الأهدافِ العُليا للوطَنِ وللأُمَّتَيْن: العربية والإسلامية، وفي مجالِ السلامِ والأخوَّةِ الإنسانيَّةِ في أرجاء المعمورةِ بأسرِها، ملقيًا الضوء على مؤتمرِ الأزهر العالميِّ لتجديدِ الفكرِ الإسلاميِّ الذي انعقد في يناير من العام الماضي 2020م، برعايةٍ كريمةٍ من الرئيس عبدالفتاح السيسي.
وأشار الإمام الأكبر، أن المؤتمر دُعي إليه علماءُ ومُفتونَ ومُفكرون من أكثر من ستين دولة، مؤكدًا أن المؤتمر تميَّز عن باقي المؤتمرات بالمعالجةِ الواقعيَّةِ لقضايا حقيقيَّةِ يعيشها المسلمون في مصر وفي كثيرٍ من بلدان العالم الإسلامي.
وأضاف شيخ الأزهر، أن المؤتمر ركَّز على القولِ بأنَّ الساحةَ الثقافية الإسلامية وغير الإسلامية لا تُظهر جديَّةً في تحمُّلِ المسؤوليَّة تُجاهَ شبابِنا وتجاهَ أُمَّتِنا؛ مؤكدًا أن الجميع قد صَمَتَ عن ظاهِرةِ تَفشِّي التعصُّب الدِّيني سواءٌ على مستوى التعليمِ أو على مستوى الدعوةِ والإرشاد، يُضافُ إلى ذلك ظهورُ كتائبِ التغريبِ والحداثةِ، والتي تفرَّغت لتشويهِ صورةِ رموز المسلمين، وتلويثِ سُمعتِهم والسُّخريةِ من تُراثِهم، وأصبحَ على كثيرٍ من الشباب المسلم أن يخـتار في حلبةِ هـذا الصِّراع: إمَّا الانغلاق والتعصُّب والكراهية والعُنف ورفض الآخـر، وإمَّا الفـراغ والتِّيه والانتِحار الحضاري.

Advertisements
ads
Advertisements