رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

أول تعليق من "فتاة الفستان" عقب جلسة الصلح مع مراقبات جامعة طنطا

الأربعاء 15/سبتمبر/2021 - 05:28 م
كشكول
إسراء جمال
طباعة
Advertisements
قالت الطالبة حبيبة طارق، المعروفة إعلاميًا بـ «فتاة الفستان»، عقب جلسة الصلح التي عقدت منذ قليل بجامعة طنطا، لتوفيق الوضع بينها وبين الموظفتين اللتين اتهمتهما بالتنمر: «أشكر رئيس الجامعة، ولديّ عرض من إحدى الجامعات من طرف رجل الأعمال نجيب ساويرس".

وعُقدت منذ قليل، جسلة صلح بين الطرفين لتوفيق الوضع بين «فتاة الفستان» والموظفتين اللتين اتهمتهما الطالبة بالتنمر بجامعة طنطا.

وقال رئيس جامعة طنطا الدكتور محمود زكي،: « إنه على وشك إنهاء أزمة حبيبة وغلق الحديث حولها بشكل نهائي وذلك بعد تراضي الطرفين». 

وكان رئيس الجامعة، قد دعا الطالبة حبيبة طارق، والمراقبتان، للحضور إلى مكتبه لمحاولة الصلح بينهما، قائلًا، في تصريحات إعلامية :"أنا لا أقبل مخلوقا يتنمر على بنت مهما كان لبسها، خصوصا إن لبسها محترم جدا، لهذا أحالت الأمر للنيابة العامة والتي برأت الموظفتين"، مؤكدًا أن الجامعة ترفض أي اتهامات مرسلة تمس بسمعة الجامعة دون دليل.

وأضاف :"من يريد اتهام الجامعة وقياداتها، أرجوك قدم بلاغا للنيابة والقضاء، وبالنسبة لموضوع حبيبة، ومن باب حرصي عليها كأب، أتوجه لها وللموظفات بمبادرة للقاء في مكتبي، لحل الخلاف بينها وبين الموظفتين، وأنتظر الجميع يوم الأربعاء، لو بادروا، وكان عندهم حكمة ورغبة في تصفية الأجواء، سنبذل المجهود المطلوب".
Advertisements
Advertisements