رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

تفاصيل افتتاح جامعة الملك سلمان.. الرئيس السيسي: نحتاج 400 مليار لإنشاء جامعات جديدة والوزير: استحداث 97 مليون وظيفة

السبت 31/أكتوبر/2020 - 12:56 م
كشكول
أحمد كمال
طباعة
Advertisements

افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، من مدينة شرم الشيخ جامعة الملك سلمان، وكذلك عدد من المشروعات الأخرى كمتحف شرم الشيخ ومتحف المركبات الملكية، ومتحف كفر الشيخ.

وصرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن جامعة الملك سلمان تعتبر أحد المشاريع الهامة ضمن المشروع القومي لتنمية شبه جزيرة سيناء والذي يحظى بأولوية متقدمة لدى الدولة.

وتتضمن الجامعة إنشاء ١٠ کلیات موزعة على فروع الجامعة الثلاثة بكل من "مدينة الطور - مدينة رأس سدر - مدينة شرم الشيخ" بطاقة استيعابية حوالي ٣٠ ألف طالب وذلك ضمن المخطط الاستراتيجي للارتقاء بالتعليم الجامعي علي مستوي الجمهورية ولإعداد الشباب من الطلاب وصقلهم علميًا وأكاديميًا علي نحو يتواكب مع المتطلبات الحديثة والمعاصرة لمجال العمل وكذلك للمساهمة في عملية التنمية الشاملة التي تشهدها الدولة.

كما تتضمن كليات الجامعة تخصصات : "الهندسة التطبيقية - علوم الحاسبات - الصناعات التكنولوجية -  العلوم المالية والإدارية - السياحة والضيافة - العمارة - الألسن واللغات التطبيقية - الزراعات الصحراوية- الفنون والتصميم".

52 برنامجا بجامعة الملك سلمان

وفي سياق متصل، قال الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، إنه في الذكرى الـ47 لنصر أكتوبر العظييم أبى الشهر أن يمر دون افتتاح جديد، هو افتتاح جامعة الملك سلمان الدولية، مشيرا إلى أن الجامعة تمثل نموذجا للأخاءة والعلاقات الوطيدة بين البلدين (مصر – السعودية).

وأضاف الوزير، خلال كلمته في افتتاح جامعة الملك سلمان الدولية الأهلية، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، أن الجامعة هي إحدى الجامعات التي تم العمل على افتتاحها ومن ضمنها الجامعات (الأهلية – الخاصة – الحكومية – التكنولوجية)، لافتا إلى أن الجامعة على 3 فروع برأس سدر والطور وشرم الشيخ.

وأشار الوزير، إلى أن القدرة الاستعيابية للجامعة هي 30 ألف طالب، بـ52 برنامجا متميزا، لافتا إلى أن برامج الجامعة متنوعة منها الطب والأسنان والصيدلة والسياحة والضيافة، وكلية للفنون والتصميم والهندسة والعمارة والجرافيك.

برامج جامعة الملك سلمان تناسب طبيعة شرم الشيخ

وأكد عبدالغفار، أن جامعة الملك سلمان الدولية تتمتع بموقع فريد بجنوب سيناء على مساحة ٣٥0 فدانا، موضحا أن جامعة الملك سلمان الدولية تعتبر مثالا للتعاون بين مصر والمملكة العربية السعودية، مشيرا إلى أن الجامعة تسعى لتقديم مؤهلات تتناسب مع سوق العمل المحلى والإقليمى والعالمي.

وأشار وزير التعليم العالي، إلى أن جامعة الملك سلمان  تقدم برامج دراسية تتناسب مع طبيعة المدينة السياحية لشرم الشيخ، مضيفا أن جامعة الملك سلمام تقدم برامجا مميزة وغير نمطية فى مجالات الهندسة وغيرها من المجالات.

استحداث ٩٧ مليون وظيفة خلال 2025

وقال وزير التعليم العالي، إن الوزارة تعمل على تدريب أعضاء التدريس، لافتا اإلى أنه خلال عام ٢٠٢٥ سيتم استحداث ٩٧ مليون وظيفة، مشيرًا إلى أن هناك ٨٥ مليون وظيفة لن تكون متاحة.

واستعرض وزير التعليم العالي، خلال كلمته، مؤشرات تواجد الجامعات المصرية بالتصنيفات الدولية، ومدى التقدم الذي حققته الجامعات المصرية في السنوات الماضية.

أهداف جامعة الملك سلمان الدولية

كما قال عبدالغفار، إن أهداف جامعة الملك سلمان الدولية هي تأهيل وتخريج كوادر بشرية في مختلف مجالات العلوم الأساسية والإنسانية على مستوى البكالوريوس والماجستير والدكتوراه والعمل على نشر الوعي في كافة مجالات العلوم التطبيقية والإنسانية من خلال إنتاج بحث علمي تطبيقي يلبى احتياجات المجتمع المحلى والدولي والتطوير المستمر والفعال للعملية التعليمية والبحثية وتبني سياسات واضحة لتسويق نتائج البحث العلمي، بجانب توظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تطوير العمليات التعليمية والبحثية والإدارية و نشر الوعي والتعريف بمختلف القضايا المحلية والإقليمية والعالمية، وجذب الكفاءات العالمية لتوطين ونقل التكنولوجيا لإنتاج بحوث تؤهل للريادة العلمية.

وتشجيع الابتكار وتقديم الحوافز اللازمة لتحويله لمنتجات متقدمة تدفع بعجلة الاقتصاد الوطني، كما تعمل علي تفعيل العلاقة الديناميكية بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العملو الاهتمام بالمهنية والمسئولية الأخلاقية وإدراج الحاجة للالتحاق ببرامج التعليم المستمر، وتعزيز دور الجامعة في إنتاج ونقل المعارف والمهارات لخدمة المجتمع وتحقيق أعلى مستويات التميز الأكاديمي.

وأوضح وزير التعليم العالي، أن جامعة الملك سلمان وكياناتها المختلفة حصلت على الاعتماد الأكاديمي الدولي وتعزيز ترتيبها محليا ودوليا.

وأضاف عبد الغفار، أن الجامعة توفر مدن لإقامة الطلاب المغتربين وأساتذة الجامعة، كما تضم مستشفى جامعيًا مجهزًا بفرع  الطور، وتم الانتهاء حاليًا من تنفيذ نحو 60% من المباني والهياكل الخرسانية، ومن المقرر افتتاح 3 كليات للدراسة في شهر أكتوبر المقبل بشرم الشيخ، بينما ستفتتح في العام الجاري هي علوم البحار والصناعات والسياحة والفنادق والألسن والزراعة والطب البيطري.

برامج جامعة الملك سلمان تتناسب مع سوق العمل الدولي

ولفت وزير التعليم العالى، إلى إن جامعة الملك سلمان ضمن 24 جامعة جديدة منها الجامعات التكنولوجية والأهلية والخاصة والدولية، وبموقع جامعة الملك سلمان الفريد في محافظة جنوب سيناء وبالأفرع الرئيسية بمنطقة شرم الشيخ على مساحة 35 فدانا، وهناك فرع آخر في مدينة الطور على مساحة 355 فدانا، وثالث في رأس سدر على مساحة 330 فدانا.

وأضاف الوزير، أن المميز في جامعة الملك سلمان، ليست الكليات ولكن البرامج المتنوعة التى تتناسب مع احتياجات سوق العمل المحلية والإقليمية والعالمية، من خلال تقديم 16 كلية و56 برنامجا وقدرة استيعابية تصل من 25 إلى 30 ألف طالب عند اكتمال المنظومة التعليمية.

كما أكد الوزير، أن جامعة الملك سلمان فى شرم الشيخ، بمدينة سياحية مهمة، موضحا أنه كان لابد من أن ينعكس البرامج الدراسية المقدمة على طبيعة المدينة ومن هنا كانت كلية السياحة والضيافة ببرامجها المختلفة المعنية بإدارة الفنادق والمنتجعات وكذلك برامج لعلم المتاحف وإدارة التراث، وكليات للألسن واللغات التطبيقية.

 

وأكد وزير التعليم العالي، أنه يتردد على المدينة كثير من الجنسيات التي تحتاج إلى تعلم الكثير من اللغات، بل آداب التواصل بين الثقافات واللغويات ما بين الثقافات والحضارات، بالإضافة إلى كلية للفنون والتصميم وكلية للعمارة ببرامج مختلفة مثل الرسوم المتحركة والجرافيك.

استيعاب ٣٠٠ ألف طالب خلال ١٢ عامًا

وأكد عبدالغفار، أننا بحاجة إلى استيعاب ٣٠٠ ألف طالب فى المنظومة التعليمية خلال ١٢ عاما، مشيرا إلى أن هناك حاجة للتوسع فى المؤسسات التعليمية بالقاهرة لاستبعاب الزيادة السكانية.

وأضاف الوزير، أن هناك توسعات في منظومة الجامعات بمصر، مشيرا إلى أنه يتم عمل جامعات بمواصفات ومعايير عالمية، مؤكدا أن الجامعة ليست خرسانة فقط، موضحا أن المنظومة الجامعية تشهد تطورا مملوسما في العديد من التصنيفات الدولية.

إنشاء الجامعات يراعي فيها التوزيع الجغرافي وسوق العمل

وأكد وزير التعليم العالي، قائلا : "أننا بحاجة إلى التوسع فى إنشاء المؤسسات التعليمية لاستيعاب الزيادة السكانية، وإنشاء الجامعات الجديدة يراعى فيها التوزيع الجغرافى لسوق العمل فى المحافظات المختلفة".

واستعرض عبدالغفار، خطوات إنشاء الجامعات الأهلية الجديدة، والتوسعات التي تشهدها المنظومة خلال الفترات المقبلة والماضية.

نحتاج ١٢٥ جامعة بحلول عام ٢٠٣٠

من جانبه، قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن الوضع الحالي لمصر بـ٧٢ جامعة بمختلف أنواعها، مشيرا إلى أنه من المفترض أن يكون لدينا ١٢٥ جامعة، موضحًا أن الدولة المصرية بحاجة إلى ١٢٥ جامعة بحلول ٢٠٣٠، لافتا إلى أن تكلفة إنشاء الجامعات يتراوح من من ٨ إلى ١٠ مليارات جنيه.

 

وأوضح السيسي، أن فجوة الإنشاء للجامعات الخالية والمطلوب إنشائها تتكلف ٤٠٠ مليار جنيه.

السيسي:"مش بنعمل خرسانات ولكن بنعمل جامعات بمواصفات عالمية"

وأكد الرئيس، أن مصر لديها 30 ألف طالب يتلقون التعليم في في الخارج، وهو ما يشكل عبء كبير على أهاليهم لظروف كورونا وغيره، قائلا "فنحن نتمنى أن يكون هناك جامعات تستوعب كل هذا العدد".

وأضاف السيسي، قائلا: "احنا مش بنعمل خرسانات ولكن بنعمل جامعة بمواصفات عالمية والتعليم المقدم يناسب حجم العمل المقبل"، موضحا أن دولة بحجم مصر تعدادها قرابة الـ100 مليون نسمة، تحتاج إلى  100 جامعة".

كما أكد الرئيس السيسي، أن الجامعة الواحدة تتكلف من 8 إلى 10 مليارات جنيه، يعني 400 مليار جنيه للإنشاء فقط، وليس الإنشاء والتشغيل.

Advertisements
Advertisements